متى تحتاج إلى النظارات التصحيحية الطبية؟

متى تحتاج إلى النظارات التصحيحية الطبية؟

لا تقلل من أهمية العين، فالعين هي نافذتك على العالم، مما يتيح لك مشاهدة كل شيء من حولك، إذا شعرت أنك قد تحتاج إلى النظارات الطبية لتحسين الرؤية لديك، فيجب أن تتعرف أولًا على  تأثير النظارات الطبية على شكل العين و هل النظارات الطبية تحسن النظر، فالنظارات الطبية قد تكون الخيار الأشهر لمشكلات العين ولكن مع ذلك قد تكون غير مناسبة لبعض الأشخاص وقد تظهر أضرار النظارات الطبية معهم.

 

متى تحتاج إلى النظارات التصحيحية الطبية ؟

تتكون العين من مليوني جزء متحرك، تتعاون كلا منهم لتوفر لك رؤية مثالية، عندما يتم إيقاف تشغيل هذا المركب ولو قليلاً، تتأثر الرؤية، وهنا قد يعاني الشخص عند التركيز لرؤية الأشياء من صداع متكرر أو آلام في العين، وقد يحتاج الشخص إلى وصفة طبية كارتداء النظارات التصحيحية للعين.

هناك مجموعة من الإشارات التي تؤكد حاجة الشخص لارتداء النظارات التصحيحية والتي منها:

  • · حمل الأشياء بعيدًا قليلاً لتتمكن من الرؤية بوضوح
  • · مواجهة صعوبة في قراءة الحروف الصغيرة
  • · المعاناة من صداع متكرر
  • · الشعور بازعاج عند النظر في الوهج أو ضوء الشمس الساطع
  • · ملاحظة ظهور الصور المزدوجة أو الرؤية الضبابية

إذا كنت تعاني من العلامات السابق ذكرها، فهذا يدل أن هناك مشكلة ما في مجال الرؤية وبحاجة إلى علاج وتحسين، لذا فلا بد من استشارة طبيب العيون عن إمكانية ارتداء النظارات العلاجية التصحيحية لتحسين الرؤية قدر المستطاع.

هل النظارات الطبية تحسن النظر

نعم، يؤدي ارتداء النظارات إلى تحسين البصر، ولكن فقط أثناء ارتدائها، لتحسين رؤيتك بدون نظارات، ستحتاج إلى إصلاح سبب مشاكل الرؤية لديك، وقد تحسن النظارات النظر عن طريق:

· إذا كنت تعاني من طول النظر، على سبيل المثال، فقد يكون للقرنية نمط تقوس محدود، مما يمنع العين من انكسار الضوء عند المستوى الصحيح، يمكن أن تساعد النظارات هنا عن طريق تكبير مجال الرؤية الخاص بالمريض لتسهيل رؤية الأشياء عن قرب، ولكن بمجرد خلع النظارات، ستعود الرؤية إلى وضعها الطبيعي.

· ضع في الاعتبار أن النظارات يمكنها تصحيح الرؤية إلى 20/20 في بعض الحالات (أو أفضل)، لكن ذلك يعتمد على العين نفسها، على سبيل المثال، إذا كان لديك رؤية 20/70 إلى 20/160 أثناء ارتداء النظارات، فقد يكون لديك ضعف في الرؤية، مما قد يتطلب خطوات إضافية أو عدسات خاصة لتحسين البصر.

بشكل عام لن يؤدي عدم ارتداء النظارات إلى الإضرار بالعين، ولكنه قد يؤدي إلى ظهور أعراض فقدان البصر فيما بعد، فبمجرد الحصول على النظارات تختفي الأعراض المزعجة لمشكلات العين كالصداع والرؤية الضبابية، لهذا السبب، نقترح ارتداء النظارات التصحيحية إذا كنت تعاني من مشكلات العين ولكن وفقًا لتوصيات طبيب العيون.

تأثير النظارات الطبية على شكل العين

البعض يتساءل حول هل تغير النظارات التصحيحية والعلاجية شكل العين مع الاستخدام المستمر، في الحقيقة لا تغير ارتداء النظارات الطبية شكل العين من الناحية الجسدية والشكلية، هذا يعني أنك إذا كنت تعاني من قصر النظر أو طول النظر، فلن يتغير شكل عينك سلبًا أو إيجابيًا بمجرد ارتداء النظارات.

بالإضافة إلى ذلك، فإن ارتداء النظارات أيضًا لا يؤثر على الهياكل التي تتكون منها العين، ولكن هناك الكثير من الأبحاث التي أجريت حول تأثير النظارات على تغيير شكل مقلة العين، فالنظارات الطبية تجعل مقلة العين أطول وقد تواجه هذه العضلة صعوبة في العودة إلى الحجم الطبيعي إذا كانت في إجهاد مستمر.

لذلك يمكننا القول أن إرتداء النظارات لا يغير من شكل العين وهيكلها الخارجي ولكن قد يحدث تغيير في الشكل الداخلي للعين وخاصة مقلة العين.

أضرار النظارات التصحيحية الطبية

يمكن للنظارات أن يكون لها آثار ضارة طويلة المدى على البصر وقد تجعل البصر أسوأ من ذي قبل، فعندما ترتدي نظارة طبية جديدة، ستشعر بإزعاج طفيف من التكيف معها، قد تشعر بالدوار ومشاكل في إدراك العمق وقد يستغرق ذلك ما يصل إلى أسبوعين قبل أن تتكيف العين بشكل صحيح مع العدسات الجديدة.

يمكن أن تظهر مجموعة من الأضرار المرتبطة باستخدام النظارات التصحيحية والتي منها:

  • · في حين أن ارتداء النظارات يمكن أن يحسن البصر على الفور، إلا أنه ليس الحل الأفضل الذي يعالج السبب الجذري لمشكلة الرؤية، فقد يعاني معظم الأشخاص من تدهور جودة الرؤية بمرور الوقت أثناء ارتداء النظارات.
  • · قد تظهر أضرار ومشكلات استخدام النظارات بسبب أن عضلات العين تغير شكلها بشكل كبير للتكيف مع النظارات، مما يؤدي بدوره إلى تفاقم الرؤية لأن تركيز مقلة العين قد تغير بشكل كبير، وهنا تكون الرؤية ليست ثابتة.
  • · قد يكون استخدام النظارات لمرضى قصر النظر أمرًا سيئًا للقراءة عن قرب، يختلف التركيز الذي تتطلبه العين للنظر إلى مسافة بعيدة عن التركيز البؤري من مسافة 30 سم، مما سيجعل العين تصاب بإجهاد أكبر أثناء القراءة لأن تركيز عدسات النظارات يكون أكثر من اللازم ويجب استخدامها لمسافات تتجاوز 6 أمتار.

قد يتم تجنب مثل هذه الأضرار إذا تم استخدام النظارات الطبية بطريقة صحيحة وإذا كانت بالفعل هي الخيار العلاجي المناسب لحالة العين، فيمكن أن تكون النظارات الطبية غير مناسبة لحالة العين ومع ذلك يتم استخدامها، هنا تظهر بالطبع الأضرار والمضاعفات المرتبطة بارتداء النظارات، لذلك يجب مراجعة طبيب العيون قبل اتخاذ قرار استخدام النظارات للعيون.

نصيحة عامة

النظارات التصحيحية هي وسيلة علاجية مهمة لأغلب مشكلات العين، وهي من الطرق التقليدية التي لا غنى عنها في مجال طب العيون العلاجي، وعدد كبير من الأشخاص يفضل استخدام النظارات بدلا من الخيارات العلاجية الأخرى كالعدسات اللاصقة والتدخل الجراحي، ومع ذلك من الضروري إجراء مناقشة مع طبيب العيون حول استخدام النظارات الطبية.